Home / عمالة النواصر / عامل النواصر يفند ما يروج له من إشاعات حول ” إلغاء مجانية التعليم” هدفها زعزعة استقرار المغرب

عامل النواصر يفند ما يروج له من إشاعات حول ” إلغاء مجانية التعليم” هدفها زعزعة استقرار المغرب

_dsc0249طالب حسن زيتوني عامل عمالة إقليم النواصر، جميع المتدخلين، بعقد لقاءات تواصلية مع أباء وأولياء التلاميذ قصد طمأنتهم بخصوص ما يروج له من إشاعات مغرضة حول ” إلغاء مجانية التعليم” هدفها زعزعة استقرار المغرب.

وأضاف عامل الإقليم في اجتماع حضره المدير الإقليمي للتعليم، ورؤساء الجماعات الترابية، و السلطات المحلية، وجمعيات الآباء وأولياء التلاميذ، فضلا ممثلي المجتمع المدني، أن مبدأ مجانية التعليم مسألة لا رجعة فيها، وقد أقرت منذ الاستقلال ناهيك على أن دستور 2011، بدوره ضمنها، محذرا بذات الوقت، من ما يروج له بالمواقع الاليكترونية، من مغالطات هدفها زرع الفتنة بين المواطنين.

_dsc0231إلى ذلك، أوضح حسن زيتوني، أن المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، هو  هيئة إقتراحية وليس له صلاحية التشريع والتنفيذ، مبرزا أن المدرسة تقع اليوم في صلب المشروع المجتمعي  لبلادنا، إعتبارا للأدوار التي عليها النهوض بها في تكوين مواطنات ومواطني الغد، في تحقيق أهداف التنمية البشرية والمستدامة، مع ضمان الحق في التربية للجميع. مما يجعلها في صدارة الأولويات والانشغالات الوطنية.

ذات المتحدث، شدد على أن المدرسة المغربية، حققت مكتسبات يتعين توطيدها وتطويرها، لاسيما منها مسألة التقدم الكمي في تعميم التمدرس، بالمقابل يرى نفس المصدر، أن هذا التقدم ليس بالكافي، في ظل تحولات بنيوية عميقة توجت بدستور 2011 الذي كرس الخيارات المجتمعية لاسيما المتعلقة بإستكمال بناء دولة مغربية ديمقراطية ذات مؤسسات عصرية يسودها الحق والقانون والانصاف وتكافؤ الفرص، وتحقيق التنمية المستدامة، لاسيما في مبدأ إقرار الحق في التنمية والحصول على تعليم عصري ميسر الولوج وذي جودة عالية، فضلا عن الاعتراف بالتعدد اللغوي وضرورة توسيع وتعميم مشاركة الشباب  في التنمية السوسيو اقتصادية والثقافية للبلاد، مع تمكينه من اللغات والمعارف الكفايات اللازمة  للإنخراط في روح العصر في انسجام مع القيم الدينية والوطنية للمجتمع المدني.

لكن، كل هذا يؤكد عامل النواصر لن يتأتى إلا بالحق في التربية المرهون بإستمرار مجانية التعليم.

المديرالإقليمي للتعليم، بدوره شدد على أخد الحيط والحدر من مثل هذه الاشاعات، التي تنتشر بشكل خطير وتولد التوتر وعدم الاستقرار بالبلاد، موضحا أن لا الوزارة الوصية ولا البرلمان بغرفتيه لم يصدرا أي قرار في هذا الشأن، وأن المديرية الإقليمية للتعليم بصدد عقد حلقات تواصلية مع المواطنين قصد استجلاء الحقيقة وعدم الانسياق في مغالطات تروم المس بأمن البلاد. 

ويشار، أن المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، في بيان له أفاد في بيان له حول ذات الموضوع، أنه لم يلمس مجانية التعليم، موضحا ان هناك خلط في الفهم ليس إلا.

اترك رد