Home / أخبار وطنية / الداخلية تسنعد لحركة انتقالية تهم ثلث مسؤولي السلطة المحلية بالمغرب قبل الإنتخابات التشريعية المقبلة

الداخلية تسنعد لحركة انتقالية تهم ثلث مسؤولي السلطة المحلية بالمغرب قبل الإنتخابات التشريعية المقبلة

 

أفاد مصادر إعلامية، أن وزارة الداخلية تستعد لإطلاق حركة انتقالية واسعة في صفوف مسؤوليها الترابيين، قبل HASSAD

موعد الإستحقاقات التشريعية للسابع من أكتوبر المقبل. وحسب ذات المصدر، فمصالح وزارة الداخلية، إشتغلت منذ مدة على الحركة الإنتقالية التي وصفها المصدر “بإعادة الإنتشار” خاصة في صفوف القياد ورؤساء الدوائر والباشوات، حيث أن المصالح المعنية بالحركة أنهت عملها وأصبحت اللائحة جاهزة.

ونفى ذات المصدر، عن وجود تنقيلات تأديبية مكتفيا بالقول أن العملية ستعيد إنتشار تلث مسؤولي السلطة المحلية عبر التراب الوطني من قياد وباشوات، بهدف ضخ دماء جديدة في عمل الوزارة، طبقا للمساطر الجارية بها العمل.

وأضاف ذات المصدر، أن جل التنقيلات ستنحصر في نفس الرتبة، فيما سيترقى بعض القياد إلى منصب باشا أو رؤساء دوائر، كما سيتم تعيين قياد جدد لأول مرة بعد إستكمال مسارهم الدراسي والتكويني في المؤسسات ذات الصلة.

ويرتقب حسب ذات المصدر، أن يتوصل المسؤولين الترابيين بمذكرات وقرارات تعيينهم أواخر الشهر الجاري، ليكونوا جاهزين في مناصبهم الجديدة مع بداية مطلع الشهر القادم قبل شهرين من الإنتخابات التشريعية المقبلة، إن صادق وزير الداخلية عليها.

 

اترك رد